Hona News

Hona News

US and China Ratify Paris Climate Change Agreement

No Comments News

US and China Ratify Paris Climate Change Agreement

https://www.youtube.com/watch?v=cG2FcKZDM3s

Setting aside their cyber and maritime disputes, President Barack Obama and China’s President Xi Jinping, delivered, at a ceremony on the sidelines of the G20 global economic summit in China, a series of documents to U.N. Secretary-General Ban Ki-moon. The papers, ratified on September 3rd, certified that both countries have taken the necessary steps to join the Paris Agreement of the 2015 United Nations Climate Change.

The United States and China represent respectively 18% and 20% of global carbon dioxide emissions, which is the driving force behind global warming. This formal adoption of the climate change agreement by the U.S. and China is designed to encourage other nations to formally adopt the Paris Agreement, helping it enter into force as early as this year. They also expressed support for a prospective deal on limited international aircraft emissions through the International Civil Aviation Organization, a branch of the United Nations, which is drafting a global standard for airline carbon emissions. Emissions from aircraft represent about 2% of total global carbon emissions, and the U.S. is the largest contributor to global aviation greenhouse gases.
Under the Paris Agreement, countries are required to set national targets for reducing greenhouse gas emissions. Those targets are not legally binding, but countries must report on their progress and update their targets every 5 years. The formal U.S.-Chinese announcement means that the accord could enter force faster than anticipated, by the end of the year, which is attributed to an unlikely partnership between Washington and Beijing. To build momentum for a deal, the two countries set a 2030 deadline for China’s emissions to stop rising and announced their shared conviction that climate change is one of the greatest threats facing humanity. As for the U.S., it has pledged to cut its emissions by at least 26% over the next 15 years. This move increased the likelihood that the Paris Agreement would possibly be implemented this year before November’s United Nations climate summit in Marrakesh, Morocco.
“This is not a fight that any one country, no matter how powerful, can take alone,” Obama said of the pact. “Someday, we may see this as the moment that we finally decided to save our planet.” This new era of climate co-operation is the best chance for saving the planet. Environmental advocates hailed the U.S.-Chinese agreement, saying a once unimaginable area of cooperation had become the brightest spot in the relationship between the two countries. Li Shuo, Greenpeace’s senior climate policy adviser, called this declaration “a very important next step.” If the deal clears the final hurdles, he said, “we’ll have a truly global climate agreement that will bind the two biggest emitters in the world.” In fact, when the two largest countries emitters enter a new era of climate co-operation, they move from making commitments to delivering actions in order to save the planet.

تم وضع جانبا المنازعات البحرية و الإلكترونية بين الرئيس باراك أوباما و الرئيس الصيني شي جينبينغ لتسليم، في حفل أقيم على هامش القمة الإقتصادية العالمية G20 في الصين، سلسلة من الوثائق الى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون. تم التصديق على هذه الوثائق في 3 سبتمبر شهادة على أن يتخذ البلدين الخطوات اللازمة للإنضمام الى اتفاقية باريس لعام 2015 التابعة للأمم المتحدة حول تغير المناخ.

تمثل الولايات المتحدة و الصين على التوالي 18% و 20%من انبعاثات أكسيد الكربون في العالم الذي يعتبر القوة الدافعة وراء ظاهرة الاحتباس الحراري.

تم تصميم هذا الإعتماد الرسمي لاتفاقية تغير المناخ من طرف الولايات المتحدة و الصين لتشجيع الدول الأخرى على تبني رسميا اتفاق باريس مما قد يساعد على دخوله يحز التنفيذ في وقت مبكر من هذا العام. كما أعربا   تأييدهما لا تفاق محتمل على تحديد انبعاثات الطائرات الدولية من خلال منظمة الطيران المدني الدولي و هي فرع من الأمم المتحدة، الذي وضع معيارا عالميا لانبعاثات الكربون من الطائرات التي تمثل حوالي 2% من اجمالي الانبعاثات الكربونية العالمية، مع الإشارة إلى أن الولايات المتحدة هي أكبر مساهم في الغازات الناتجة عن الطيران.

يتعين على الدول، بموجب اتفاقية باريس، وضع أهداف وطنية للحد من انبعاثات الغازات. هذه الأهداف ليست ملزمة قانونا لكن يجب على الدول أن تقدم تقارير عن إنجازاتها و تحديث أهدافها كل 5 سنوات.  يعني هذا الإعلان من طرف الدولتين أن الإتفاق سيدخل حيز التنفيذ بشكل أسرع مما كان متوقعا و بحلول نهاية العام حيث وضعت مهلة 2030 بالنسبة للصين لوقف ارتفاع الانبعاثات، كما تعهدت الولايات المتحدة بخفض انبعاثاتها بنسبة 26% على الأقل خلال ال 15 سنة المقبلة. زادت هذه الخطوة على احتمال أن اتفاق باريس سينفذ هذا العام خلال قمة المناخ التابعة للأمم المتحدة نوفمبر القادم في مراكش، المغرب.

“هذه ليست معركة من الممكن لأي بلد واحد، مهما كان قويا، أن يتخذها”، قائلا أوباما، “يوما ما سنرى انها كانت اللحظة التي قررنا فيها أخيرا إنقاذ كوكبنا”. بالتالي، هذا عهد جديد للتعاون وهو أفضل فرصة خصوصا عندما تنتقل أكبر الدولتين من تقديم التزامات الى تحقيق الإجراءات اللازمة لإنقاذ كوكب الأرض

Have your say

 

Tags: , , , , ,