Hona News

Hona News

Tchau Ryan Lochte

No Comments Sports

Tchau Ryan Lochte

Twelve-time Olympic medalist Ryan Lochte has agreed to serve a 10-month suspension due to his involvement in a gas station incident during the Rio Olympics. With three other members – Gunnar Bentz, Jack Conger, and Jimmy Feigen – of the United States Olympic swim team, troubles began after a night of drunken revelry following the final session of the eight-day swimming competition. The swimmers asked the taxi driver, who was returning them to the athletes’ village from a party, to pull over at a gas station. What happened next remained questionable but involved public urination, vandalism, and money changing hands between the swimmers and security guards brandishing weapons.

In Lochte’s original account, he said the taxi has been stopped by armed men he believed were police officers, one of whom held a gun against his head before grabbing the cash from his wallet. It was then the beginning of a week-long cycle that saw Lochte revise his account and acknowledge he exaggerated some details. However, he stood by his story that he and his teammates were detained at gunpoint and forced to pay money so they could leave.

His story encapsulated the fears of Olympic visitors and the insecurities of a host city struggling with high crime and gun battles between drug gangs and the police. After Brazilian authorities opened their own investigation, it turned out that Lochte provided false testimony to the police. They said that no robbery occurred, and while the security guards were armed, they only stopped the swimmers from leaving so they would pay the gas station manager for the damage done to the property.

Nearly a month after the fact, disciplinary measures were announced, by both the United States Olympic Committee (USOC) and USA Swimming, Thursday morning for Lochte and his accomplices. Lochte is given a 10-month suspension from domestic and international competitions, which will prohibit him from taking part of the 2017 world championships in Budapest, Hungary. He will have to forfeit all USOC and USA Swimming medal funding for the gold medal he earned as part of the men’s 4×200 freestyle relay in Rio. Other sanctions against Lochte include no monthly stipend ($3,500) and no direct support or access to USOC training facilities during the suspension.  The athlete will also have to perform 20 hours of community service.

As for Bentz, Conger, and Feigen, the other three swimmers, they will be suspended from domestic and international competitions for 4 months. They too will lose their monthly stipends and access to USOC training facilities during that span. Besides, all four swimmers will not be allowed to visit the White House alongside fellow U.S. Olympians, and all four are not permitted to attend USA Swimming’s annual Golden Goggles event this year.

“The behavior of these athletes was not acceptable. It unfairly maligned our hosts and diverted attention away from the historic achievement of Team USA,” USOC CEO Scott Blackmun said in a statement. “Each of the athletes has accepted responsibility for his actions and accepted the appropriate sanctions.”

وافق ريان لوكتي الميدالي الأولمبي عن التوقف لمدة 10 أشهر بسبب تورطه في حادث محطة الغاز خلال دورة الألعاب الأولمبية في ريو مع ثلاثة أعضاء غونار بينتز، جاك كونغر، و جيمي فيغن— التابعين لفريق السباحة للولايات المتحدة الأمريكية. بدأت المشاكل بسبب حالة السكر  بعد ليلة الإحتفال بالجلسة الختامية لمسابقة السباحة حيث طلب السباحون من سائق سيارة الأجرة التوقف في محطة الغاز. ما حدث بعد ذلك بقي موضع شك لكن خص حالة التبول العام، التخريب، و مال تم تداوله بين السباحين وحراس الأمن الذين كانوا مسلحين.
قال لوكتي في تصريحه الأول أنه تم إيقاف سيارة الأجرة من قبل رجال مسلحين أعتقد أنهم من أفراد الشرطة، كما قام أحدهم بوضع مسدس على رأسه قبل الإستلاء على النقود من محفظته.
بدأت إثر هذه الحادثة دورة لمدة أسبوع من خلالها أعترف لوكتي أنه بالغ في بعض التفاصيل لكنه أصر انه تم احتجازه مع زملاؤه تحت تهديد السلاح وتم إجبارهم على دفع المال حتى يطلق سراحهم.
قصته زادت من مخاوف الزوار لانعدام الأمن في المدينة المضيفة التي تعاني من ارتفاع معدلات المعارك بين عصابات المخدرات و الشرطة. بعد أن فتحت السلطات البرازيلية التحقيق، أتضح أن لوكتي قدم شهادة كاذبة للشرطة وتبين أنه لم يقع أي سطو. كما أن الحراس كانوا مسلحين لإجبار السباحين على دفع  مسؤول المحطة ثمن الأضرار التي لحقت بممتلكاته.
بعد ما يقارب شهر من الحادثة، تم الإعلان عن اجراءات تأديبية على لوكتي و المتورطين معه من قبل كل من اللجنة الأولمبية للولايات المتحدة الأمريكية و سباحة الولايات المتحدة الأمريكية صباح يوم الخميس. تم توقيف لوكتي لمدة 10 أشهر من المسابقات المحلية و الدولية و منعه من المشاركة في بطولة العالم 2017 في بودابست، المجر. كما أنه سيضطر للتنازل على التمويل من قبل اللجنتين الأمريكيتين. تشمل العقوبات الأخرى توقيف راتبه الشهري ($3500) وأي دعم مباشر و استخدام مرافق التدريب الأولمبية الأمريكية و أداءه ل 20 ساعة في خدمة المجتمع.
أما فيما يتعلق ببنتز، كونغر، و فيغن، السباحين الثلاثة الآخرين، فلقد تم توقيفهم من المسابقات المحلية و الدولية لمدة 4 أشهر و توقيف رواتبهم الشهرية بالإضافة إلى منعهم من استعمال مرافق التدريب الأولمبية خلال هذه الفترة. الى جانب ذلك، لن يسمح للسباحين الأربعة زيارة البيت الأبيض لتكريمهم مع باقي زملائهم الرياضيين الأمريكيين.
“سلوك هؤلاء الرياضيين غير مقبول.” صرح الرئيس التنفيذي للجنة الأولمبية الأمريكية سكوت بلاكمون في بيانه.”لقد تم قبول الرياضيين العقوبات المناسبة لأفعالهم”.

Leave a Reply

Tags: , , ,

%d bloggers like this: