Hona News

Hona News

Yasmina Khadra Walks Towards the Light

No Comments Arts Knowledge

Yasmina Khadra Walks Towards the Light

It happened many years ago in France when Yasmina Khadra lifted her mask and revealed that she was in fact a he. The woman who had written several well-received novels in French and who gave an insight into what Arab women were really thinking, turned out to be a man called Mouhammed Moulessehoul. He is Algeria’s most celebrated writer and is the author of a lot of ambitious fictions translated in 38 languages. “I was first a reader, devoted to Arabic poetry,” he remembers. “As a teenager I discovered Kafka and Gogol. Camus overwhelmed me. From then on, I was in love with the novel, in love with the French language. French structured me and was always my absolute in moments of the greatest solitude. I became a writer.” He adds: “In the end, the novel is a tool, an instrument, which makes truth accessible. Only fiction tells the truth.”

The first of Khadra’s books to be published in English was In the Name of God in 2001. The novel illustrates the way in which evil can become part of everyday life where politicians are not only venal but also obtuse seems to be an everyday episode. It is not uncommon for the betrayal of all to take place on a recurring basis resulting in a lack of compassion and indifference that become the norm. Wolf Dreams or The Dreams of Wolves as it is also known was published in 2003. It is the tale of a disillusioned handsome young man, Nafa Walid, once found in the company of poets and having dreams of both fame and fortune in the movie business turning into a brutal killer.

Morituri is published in 2003 and was made into a movie in 2004. It is a very post-modern and interesting book; it is in turns very noir, despondent, depressing, intense and vivid, but also splendidly written. It introduces the formidable detective-cum-writer Commissioner Brahim Llob and his devoted sidekick Lieutenant Lino who are tasked with tracking down the missing daughter of a top power broker in Algiers. The investigation in fact gives the reader an insight into the deep despair and brutality freely visible in Algiers.

What the Day Owes the Night was published in 2010 and turned into a movie in 2012. It is a painful story of unrequited love and is certainly one of the most powerful and moving depictions of frustrated passion. Younes, a 17 years old Algerian is seduced by a woman old enough to be his mother. He assumes that the relationship will last, but it does not. Then one day, Younes is introduced to Emilie and is instantly smitten by her beauty. As the narrator describes it: “Every intoxicating morning was a miracle, every stolen moment a fragment of eternity. Everything the sunlight touched turned to dream; nowhere in the world had my soul ever found peace.”

One of the author latest books was released in 2015. The Dictator’s Last Night, is Khadra’s imagining of the final hours of Colonel Muammar Gaddafi. The author offers a unique panorama of a man whose life and death continue to have repercussions in Libya and the surrounding region today. Khadra wanted to delve more deeply into the leader’s complex and inscrutable personality by delivering a very intimate portrait of what could have gone through Gaddafi’s mind as his 42-year rule collapsed before his very eyes.

As for his new book, published simultaneously in Algeria and France last August, it has not been translated in English yet. God Does Not Live in Havana tells the story of a 59 years old Rumba singer Don Fuego in Havana, whose life is changed after the closure of the night club he was working in, and his encounter with Mayensi, a redhead young woman “beautiful as a flame”. This book is a tale dedicated to the fabulous destinies thwarted by fate and is a trip to the land of all paradoxes and all dreams.

Yasmina Khadra writes for readers of the whole world. There is an intensity about his writing that cannot be ignored by readers and critics alike. As multi-layered as his books are, none of the messages submerged are easy to disregard.
حدث ذلك منذ سنوات عديدة في فرنسا عندما رفعت ياسمينة خضراء قناعها و كشفت أنها في الواقع هو. تبين أن المرأة، التي حظيت باستقبال جيد للعديد من رواياتها باللغة الفرنسية و التي أعطت نظرة ثاقبة لما تفكر فيه النساء العربيات، رجل يدعى محمد مولسهول. يعتبر الكاتب الأكثر شهرة في الجزائر حيث تترجم كتبه الى 38 لغة. صرح الكاتب قائلا: “ا اكتشفت كافكا و غوغول عندما كنت مراهقا. كامو غمرني. منذ ذلك الحين و أنا في حالة حب مع الرواية، في الحب مع اللغة الفرنسية. اللغة الفرنسية نظمتني و كانت دائما برفقتي في أوقات العزلة. أصبحت كاتبا.” و يضيف: “في نهاية المطاف، الرواية أداة، تمكن من الوصول إلى الحقيقة. وحده الخيال يقول الحقيقة.”
أول ما كتب خضراء و ترجم إلى الإنجليزية كان بإسم الله عام 2001. الرواية توضح كيف يمكن للشر أن يصبح جزءا من الحياة اليومية. الخيانة  متكررة في كل مكان مما يؤدي إلى انعدام الرحمة و اللامبالاة.
نشر أحلام الذئاب عام 2003 الذي يتكلم عن خيبة أمل شاب وسيم، نافع وليد، الذي كان يحلم بالشهرة و الثروة في ميدان السينما إلى أن يتحول إلى قاتل متوحش.
تم نشر موريتوري عام 2003 ليقدم كفيلم عام 2004. كتاب رائع و مثير للغاية يروي قصة المحقق لوب و زميله الملازم لينو اللذان كلفا بالعثور على الإبنة المفقودة لشخص ينتمي إلى السلطة العليا في الجزائر. التحقيق في الواقع يعطي للقارئ فكرة عميقة عن اليأس العميق و الوحشية المتواجدة في الجزائر.
نشر ما يدين النهار لليل عام 2010 و تحول إلى فيلم عام 2012. هو رواية مؤلمة عن الحب بلا مقابل.  كان عمر الجزائري يونس 17 سنة عندما أغرته إمرأة تبلغ من العمر ما يكفي لتكون أمه لكن علاقتهما لم تدم طويلا.  تعرف بعد ذلك بإميلي التي أغرم بجمالها على الفور. يصف الكاتب قائلا: “كان كل صباح معجزة. كل وقت مسروق جزء من الأبدية. تحول كل شيء إلى حلم بلمسة من أشعة الشمس؛ لم تجد نفسي السلام في أي مكان آخر.”
صدر واحد من كتبه الأخيرة عام 2015. الليلة الأخيرة للدكتاتور أين يتخيل فيها الكاتب الساعات الأخيرة للعقيد معمر القذافي و يقدم رؤيته الخاصة لحياة و موت رجل أدت إلى تداعيات في ليبيا و المنطقة المحيطة بها. يريد خضراء الخوض بمزيد من التعمق في شخصية القائد من خلال تقديم صورة حميمة جدا لما أدى لانهيار حكمه الذي استمر لمدة 42 عاما.
أما بالنسبة لكتابه الجديد، فلقد نشر في الجزائر و فرنسا في وقت واحد أغسطس الماضي ولم يترجم إلى الإنجليزية بعد. الله لا يعيش في هافانا يحكي قصة مغني الرومبا دون فويغو البالغ من العمر 59 عاما الذي تغيرت حياته جدريا بعد إغلاق الملهى الليلي الذي كان يعمل فيه و لقاءه مع ماينزي الشابة ذات الشعر الأحمر “جميلة كاللهب”. هذا الكتاب رحلة إلى أرض كل التناقضات و كل الأحلام.
يكتب ياسمينة خضراء لقراء العالم كله.  كتبه متعددة الطبقات، كما توجد كثافة حول كتاباته لا يمكن للقراء و النقاذ تجاهلها على حد سواء

Leave a Reply

Tags: ,

%d bloggers like this: